منتدى العائلات العربية *_ - * ابناء الهرشه قفين في الاردن و فلسطين *_ - *منتدى العائلات العربية
مرحبا بكم نرجو دعمكم بالتسجيل بالمنتدى للفائده للجميع
منتدى العائلات العربية *_ - * ابناء الهرشه قفين في الاردن و فلسطين *_ - *منتدى العائلات العربية

منتدى عائلة الهرشه (مدينة قفين _ طولكرم - فلسطين)

واهلا وسهلا بكل ابناء العائلات العربية جميعا
 

الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  بابباب  الدخول للفيس بوك facebookالدخول للفيس بوك facebook  
يوميات واحداث عامه

كل عام وانتم بخير

نبارك لطلبة الثانوية العامة نجاحهم ... وحظا اوفر لمن لم يحالفهم النجاح

*-*-*-*-**-*-*-*-*-*-

ابناء الهرشه قفين

احلى تحية للاعضاء والزوار وللجميع

-------------------

- لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد

كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه

الحياء جمال في المرأة وفضيلة في الرجل

*************

موقع نتائج الثانوية العامة الاردن

مواقع لوزارة التربية والتعليم الاردنية

www.elearning.jo www.moe.gov.jo

كل عام وانتم بخير

2015

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
التوقيت
--
المواضيع الأخيرة
» وفاة عياد محمود صالح الهرشه
الثلاثاء يونيو 16, 2015 7:24 am من طرف الاستاذ

» صيانة بريوس وغيار زيت فقط ب 20 دينار
الإثنين مايو 19, 2014 8:16 pm من طرف البرق

» دورة تأسيسية في السيارات الكهربائية والهايبرد
الأربعاء يناير 22, 2014 8:25 pm من طرف البرق

» Higher self
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 5:51 pm من طرف محمد الخصيب

» Higher self
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 5:49 pm من طرف محمد الخصيب

» دروس محوسبة اول ثانوي
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 5:49 am من طرف ahmedabuzayed983

» اكبر مركز للسيارات الهجينة (الهايبرد) في عمان - الاردن
الأربعاء فبراير 20, 2013 8:28 pm من طرف البرق

» المساحة والمحيط لبعض الاشكال الهندسية
الخميس نوفمبر 29, 2012 10:57 pm من طرف r7ab alhob

» تعرف على اللاعب (النزوة) في حياة شارابوفا
الأربعاء نوفمبر 28, 2012 12:01 am من طرف الهرشه

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
حكمة
(( أن تضيء شمعة صغيرة خير لك من أن تنفق عمرك تلعن الظلام ))
المواضيع الأكثر شعبية
عالم الحيوان ادخل الغابة من الشاشة
اقوال جميلة جدا
إجابات أسئلة الكتاب كويك بيسك الحاسوب (توجيهي)
قصيدة أفاطم قبل بينك متعيني(مهارات الاتصال اول ثانوي)
خطر ارتفاع وانخفاض درجة حرارة الجسم
اسئلة توجيهي وزارية حاسوب مع الاجابه وطريقة التصحيح لجميع الاعوام
ورقة عمل للاطفال تعليميه
فوائد زيت الخروع
ورقة عمل حروف عربي للاطفال
اشكال ساعات للتعليم عربي و انجليزي
زوار المنتدى
عدد زوار المنتدى
صور قفين خاص

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط ابناء الهرشه قفين على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى العائلات العربية *_ - * ابناء الهرشه قفين في الاردن و فلسطين *_ - *منتدى العائلات العربية على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 تعليم التفكير في المدارس هدف ينبغي تحقيقه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
wael_ bakry
اداري
اداري


عدد المساهمات : 1860
تاريخ التسجيل : 16/10/2010
الموقع : harasheh.yoo7.com

مُساهمةموضوع: تعليم التفكير في المدارس هدف ينبغي تحقيقه   الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 10:13 pm

بعيداً عن التلقين واستخدام الأساليب التقليدية

تعليم التفكير في المدارس هدف ينبغي تحقيقه

الجزء الأول

إعداد المعلمة ميسون عبد الرؤوف صوالحة

ماجستير أساليب تدريس علوم - مدرسة طارق بن زياد الأساسية

مديرية تربية نابلس

تشغل قضية تجويد التعليم بال المصلحين في مختلف بلاد العالم، ذلك لأن عمليات التجويد تسهم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في حل كثير من المشكلات التي يعاني منها المجتمع.

وقد أصبحت هذه القضية في العصر الحديث قضية عالمية، وتحولت إلى موضوع سياسي يدخل في دائرة الاهتمامات اليومية لكبار المسؤولين والمختصين وجميع فئات المجتمع، كما أصبح الفكر السائد في كثير من المجتمعات المتقدمة والنامية يدور حول حقيقة مفادها أن نظم التعليم القائمة لم تعد صالحة لحاضر ومستقبل المجتمع، وأن مشكلات التعليم يجب أن توضع في مقدمة المشكلات التي يجب أن تدرس ويبحث لها عن حلول جذرية، ذلك أن التعليم قد يصبح في حد ذاته مشكلة من مشكلات التخلف إذا لم تكثف الجهود لتطويره وتجويده، ويصبح الإنسان بالتالي عبئاً على نفسه وعلى المجتمع الذي يعيش فيه.

إن تجويد التعليم يعني الانتقال من مستوى الحد الأدنى إلى مستوى الإتقان والتميز، ومن تكريس الماضي إلى التطلع إلى المستقبل الذي سنواجهه، وهي عملية شمولية لا تقتصر على عنصر واحد أو عناصر مختارة من العملية التعليمية، بل تمتد لتشمل جميع العناصر التي فيها تعليم التفكير.

ويعد تعليم التفكير من أبرز الأهداف التي تسعى بعض المجتمعات لتحقيقه في مؤسساتنا التعليمية، حيث كثفت الجهود وسخرت الإمكانات وأعدت البرامج الهادفة ليصبح الطلاب أكثر استعداداً للتكيف مع ظروف الحياة المحيطة بهم والتعامل مع المشكلات والصعوبات التي تواجههم.

غير أن الواقع في مؤسساتنا التعليمية غير ذلك، فنتائج البحوث العلمية تشير إلى شيوع استخدام الأساليب التقليدية في تلقين المعلومات والاهتمام بحفظها وقياس وتقييم مستوى تحصيل الطلاب فيها بأسئلة تقيس القدرة على استرجاعها بدلاً من قياس القدرة على التفكير والتغير الحاصل في السلوك، وقد أدى ذلك إلى تخريج أعداد هائلة من الطلاب تتجلى خبراتهم بصورة أساسية في استدعاء وتذكر المعلومات بدلاً من استخدام تلك المعلومات في اتخاذ قرارات سليمة، وقد ثبت زيف الافتراض القائل بأن استخدام الأساليب التقليدية كفيل بتنمية مهارات التفكير لدى المتعلمين على اختلاف مستوياتهم وأدركت الدول المتقدمة هذه الحقيقة وحملت نظمها التعليمية مسؤولية التطوير والتجويد.

إن الهدف من التعليم لا يقتصر على التعرف على الحقائق المجردة وحفظها بل يتعدى ذلك إلى هدف أعلى وهو زيادة القدرة على الفهم والتطبيق وإتقان عمليات التحليل والاستنتاج وتمكين الطلاب من اكتساب مهارات عقلية تساعدهم على تنظيم وتخزين المعلومات وابتكار الطرق المؤدية إلى استعادتها بسرعة ودقة، والتفكير بأسلوب علمي منظم يساعد على القيام بعمليات القياس وإدراك العلاقات وغيرها من العمليات العقلية.

إن التفكير السوي حق مشروع ومطلب ملح لكل إنسان، وإن الدعوة إلى تربية وتعليم التفكير في المدارس هي دعوة وطنية وضرورة ملحة لا تحتمل الـتأجيل، والضرورة تدعو إلى تجويد نظامنا التعليمي وفق متطلبات الحاضر والمستقبل والتخلص من كثير من الأساليب التقليدية التي لم تثبت جدواها حتى يصبح الفرد قادراً على الفهم والتحليل والاستنتاج والتطبيق ومستعداً لمتابعة ما يستجد في عالم المعرفة من أجل الإلمام بها وإتقان استخدامها والسيطرة عليها.

وتشير المعلومات إلى أن تعليم التفكير له جذور قديمة في تاريخ البشرية فالأديان السماوية تحث على التأمل والتدبر والتفكير. والقرآن الكريم زاخر بألفاظ وردت بصيغ عديدة تدل على العقل والتفكير مثل: تتفكرون، تعقلون، تبصرون، يفقهون، يتفكرون، العالمون، أوتوا العلم، أولو الألباب، وغيرها.

مفهوم التفكير

يعد التفكير من أبرز الصفات التي تسمو بالإنسان عن غيره من مخلوقات الله تعالى وهو من الحاجات المهمة التي لا تستقيم حياة الإنسان بدونها، وحيث إن الإنسان يحتاج إلى التفكير في جميع مراحل عمره لتدبير شؤون حياته، فإن الضرورة تدعو إلى حسن تعليمه في كافة المراحل التعليمية.

وقد وردت تعريفات عديدة للتفكير منها ما يشير إلى أنه "سلسلة من النشاطات العقلية غير المرئية التي يقوم بها الدماغ عندما يتعرض لمثير يتم استقباله عن طريق واحدة أو أكثر من الحواس الخمس بحثاً عن معنى في الموقف أو الخبرة".

ومن العلماء من يرى "أن التفكير مفهوم افتراضي يشير إلى عملية داخلية تعزى إلى نشاط ذهني معرفي تفاعلي انتقائي قصدي موجه نحو مسألة ما، أو اتخاذ قرار معين، أو إشباع رغبة في العلم، أو إيجاد معنى أو إجابة عن سؤال معين ويتطور التفكير لدى الفرد تبعاً لظروفه البيئية المحيطة".

ومن التعريفين السابقين يتضح أن التفكير مفهوم مجرد، لأن النشاطات التي يقوم بها دماغ الإنسان عند التفكير غير مرئية وغير ملموسة، وما يشاهده الإنسان عند ملاحظة إنسان آخر يمارس التفكير ما هي إلا نواتج فعل التفكير سواء أكانت حركية أم مكتوبة أم منطوقة.

كما أن التفكير عملية ذهنية نشطة ومتواصلة يقوم بها الإنسان مادام عقله سليماً، وعلى وجه الخصوص حين يتعرض لمشكلة أو حين يرغب في تحقيق مكسب ويتأثر كل ذلك بثقافة الإنسان وخبراته ومحيطه الذي يعيش فيه.

خصائص التفكير

سبقت الإشارة إلى أن التفكير عملية معقدة، ومستوى التعقيد فيها يعتمد بصورة أساسية على مستوى الصعوبة أو التجريد في المثير أو المهمة المطلوبة، فعندما يسأل المرء عن اسمه مثلاً أو عن رقم هاتفه فإنه يجيب بسرعة دون أن يشعر بالحاجة إلى بذل جهد عقلي، ولكن إذا طلب من نفس الإنسان أن يقدم تصوراً لمجتمع بدون مدارس، فإنه بلا شك سيجد نفسه أمام مهمة صعبة تتطلب بذل نشاط عقلي أكثر تعقيداً.

واستناداً إلى ذلك فقد ميز الباحثون بين مستويين للتفكير هما:

1- تفكير من مستوى أدنى أو أساسي: ويتضمن مهارات عديدة منها اكتساب المعرفة وتذكرها والملاحظة والمقارنة والتصنيف، وهي مهارات يجب على المرء إتقانها قبل أن يصبح قادراً على مواجهة مستويات التفكير المركب بصورة فعالة.

2- تفكير من مستوى أعلى أو مركب: يتفق المختصون على وجود خمسة أنواع من التفكير المركب هي: التفكير الناقد، والتفكير الإبداعي، وحل المشكلات، واتخاذ القرار، والتفكير فوق المعرفي، ويشتمل كل واحد من هذه الأنواع على عدد من مهارات التفكير التي تميزه عن غيره.

ويتميز التفكير المركب بأنه يتضمن حلولاً متعددة، وإصدار حكم في النهاية، بالإضافة إلى أنه لا يمكن تحديد خط السير فيه بصورة وافية بمعزل عن عملية تحليل المشكلة.

وعلى الرغم من تباين نظريات علم النفس المعرفي في تحديد مراحل تطور التفكير فإن العمليات العقلية عند الإنسان تتطور بصورة منتظمة ومتسارعة، وتتأثر بعوامل عديدة، وتزداد تعقيداً وتشابكاً مع التقدم في مستوى النضج والتعلم.

وتشير المعلومات إلى أن الكمال في التفكير عند الإنسان أمر بعيد المنال، وإلى إيجاد حل لكل مشكلة واتخاذ القرار الصائب في كل أمر غير ممكن.

أهمية تعليم التفكير

تشهد بدايات القرن الحادي والعشرين أحداثاً ومتغيرات متسارعة تجري وسط تحولات جذرية في مجالات الحياة المختلفة، تلك التغيرات تفرض علينا اعتبار العملية التعليمية عملية لا يحدها زمان ولا مكان، وتستمر مع الإنسان كحاجة ضرورية لتسهيل تكيفه مع المستجدات في بيئته، ومن هنا رفعت شعارات تعليم الطالب (كيف يتعلم) (كيف يفكر) (كيف يعيش). واكتسبت تلك الشعارات أهمية خاصة لأنها تحمل مدلولات مستقبلية غاية في الأهمية.

ويسهل على الإنسان في هذا العصر أن يحصل على المعرفة بوسائل متعددة، ومن مصادر مختلفة، ولكن ليس من السهل عليه توظيف تلك المعرفة لتحقيق أهدافه دون تدريب رفيه وتفكير سليم، انه التفكير الذي وصفه (دي بونو) أحد أبرز علماء التفكير بأنه استخدام المعرفة لتحقيق هدف لا يمكن الوصول إليه مباشرة.

وهو أيضاً كما عبر عنه المربي المعروف (جون ديوي) بالأداة القادرة على التغلب على الصعوبات وقهرها، فإذا استطاعت المؤسسات التعليمية أن تعلم التفكير لطلابها وتدربهم على اكتساب مهاراته فإنه سيكون بمقدورهم التغلب على المشكلات التي ستواجههم في مستقبل حياتهم.

ويعد التفكير من حاجات الإنسان الأساسية وله علاقة بالمجتمع حيث يتعين على الإنسان أن يفكر ويتخذ قرارات سليمة تمكنه من التكيف مع المجتمع الذي يعيش فيه ومن هنا يعتقد أن قرار تعليم التفكير يعد قراراً سياسياً فالمجتمعات المتقدمة تغرس في أبنائها صفة الثقة بالنفس والاعتماد عليها، وتؤهلهم لاتخاذ قرارات سليمة وتمنحهم الفرصة الكافية للنظر فيها لذلك فإن حسن إدارة شؤون المجتمع تتطلب إعداد جيل من المفكرين الذين يحسنون تصريف أمور الأفراد على أسس قوية من الوعي والفهم.

وتبدو أهمية تعليم التفكير في النقاط الآتية:

1- يجعل تعليم التفكير المواقف الصفية أكثر حيوية ومشاركة الطلاب فيها أكثر فاعلية وفهمهم لما تقدم إليهم أكثر عمقاً فتزداد ثقتهم بأنفسهم في مواجهة ظروف الحياة المتغيرة من حولهم.

2- يساعد الطلاب على البحث عن المعلومات وتصنيفها واستخدامها في التعامل الواعي مع ظروف الحياة المتغيرة المحيطة بهم.

3- يمكن الطلاب من اكتساب مهارات عديدة وتنمية اتجاهات مرغوبة وبالتالي معرفة ماذا يفعلون وكيف ولماذا.

4- يساعد الطلاب على ربط معلوماتهم بشكل أفضل ويمكنهم من رفع كفاءاتهم التفكيرية في تصريف أمورهم على أسس قوية من الوعي والفهم.

5- يساعد الطلاب على ممارسة السلوك السوي حيث إن كثيراً من أسباب الانحراف تعود إلى ممارسة السلوك دون تفكير سليم، مما يؤثر على فرص نجاحهم الدراسي وعلى حياتهم اليومية.

6- يؤدي في النهاية إلى إعداد أجيال من المفكرين المبدعين القادرين على مواجهة تحديات المستقبل.

متطلبات تعليم التفكير:

لا جدال في القول بأن نجاح تعليم التفكير يتوقف على مدى توفر مجموعة من المتطلبات، أهمها ما يلي:

أولاً: المعلم: يتفق المربون على أن المعلم هو المفتاح الرئيس لنجاح العملية التعليمية بأكملها، فهو الذي يوفر المناخ الذي يقوي ثقة المتعلم بنفسه أو يدمرها. يقوي روح الإبداع فيه أو يقتله، يثير التفكير الناقد أو يحبطه، ويفتح المجال للتحصيل الدراسي أو يغلقه.

ويبدأ دور المعلم في تعليم التفكير بالاستماع إلى طلابه والتعرف على أفكارهم وتشجيعهم على المناقشة والتعبير عن آرائهم ومناقشة وجهات نظرهم مع زملائهم مع القيام بدور نشط في الموقف التعليمي، وفي كل ذلك يحرص المعلم على منح وقت كاف للطالب للتفكير والتأمل في حل المشكلات.

وعلى المعلم أن يعمل على تنمية ثقة الطلاب بأنفسهم وعلى اختيار أنشطة تفكيرية تنسجم مع مستوي قدراتهم، وألا يتردد في الاعتراف بأي خطأ يرتكبه أو التصريح بأنه لا يملك إجابة فورية لسؤال ما، في الوقت الذي لا يتوانى فيه عن التنويه بقيمة الأفكار التي يطرحها الطلاب.

ويشير المختصون إلى مجموعة من الممارسات التي ينبغي أن يحرص عليها المعلمون ليوفروا لطلابهم بيئة صفية تساعد على التفكير وهذه الممارسات هي:

1- أن يطرح المعلم أسئلة محددة تقود إلى إجابات واضحة.

2- أن يستخدم ألفاظاً محددة في أي تواصل مكتوب أو منطوق مع طلابه.

3- أن يحرص على توجيه طلابه والتعقيب على إجاباتهم عندما يستخدمون ألفاظاً غير دقيقة أو محددة.

4- أن يستخدم عبارات مرتبطة بمهارات التفكير وعملياته كأن يطرح أسئلة تقود إلى المناقشة وحل المشكلات واتخاذ القرارات.

5- أن يتجنب استخدام ألفاظ النقد والتجريح في ردوده على الإجابات الخاطئة أو الناقصة.

6- أن يحترم مبادرات المتعلم ويقدر أفكاره ويستخدم أساليب التعزيز المناسبة وبخاصة مع المترددين أو الخجولين أو متدني الدافعية وذلك بهدف تنمية مستوى الدافعية للتعلم.

7- أن يهيئ فرصاً عديدة للطلاب لكي يفكروا بصوت عال لشرح أفكارهم وحل مشكلاتهم.

8- أن يتجنب السلوكيات المعيقة للتفكير أو التي تحول دون مزيد من التعمق في المعالجة المعرفية للمهمات المطروحة على الطلاب.

9- أن يحسن الظن بالمتعلم ويتوقع منه أن يتفوق مما يشكل حافزاً له على العمل.

10- أن يمنح الطلاب حرية كاملة لاختيار النشاط الذي يفضلون ممارسته.

11- أن يصغي باهتمام إلى أفكار الطلاب وإجاباتهم وتعليقاتهم ويعززها بالألفاظ الملائمة، ولا يسمح بمقاطعة المتحدث، وإنما يعطي لكل فرد حقه في التعبير عن رأيه بحرية.

12- ألا يتردد في الإفصاح عن عدم معرفته الإجابة عن سؤال أمام طلابه.

13- أن يعطي المتعلم فترة زمنية كافية للتفكير قبل مطالبته بالإجابة عن سؤال بهدف توفير بيئة ملائمة للتفكير التأملي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://harasheh.yoo7.com
ام ياسين
انت المميز<----> انت المميز ..... تجاوزت (1000) مشاركة
انت المميز انت المميز .....     تجاوزت (1000) مشاركة


عدد المساهمات : 1386
تاريخ التسجيل : 30/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: تعليم التفكير في المدارس هدف ينبغي تحقيقه   الإثنين ديسمبر 06, 2010 5:45 pm

يارب الطلاب يهتموا بالدراسة

*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-**-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-**-*-*-*-*-*-*-*-*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmad_jamal
اداري
اداري


عدد المساهمات : 1720
تاريخ التسجيل : 15/07/2010

بطاقة الشخصية
هلا:

مُساهمةموضوع: رد: تعليم التفكير في المدارس هدف ينبغي تحقيقه   الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 8:44 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعليم التفكير في المدارس هدف ينبغي تحقيقه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العائلات العربية *_ - * ابناء الهرشه قفين في الاردن و فلسطين *_ - *منتدى العائلات العربية :: المنتدى التعليمي :: تعليــــــم-
انتقل الى: